daz3dposerfree.com

ثاني أيام المؤتمر الدولي الثاني عشر للاقتصاد والتمويل الإسلامي: الخبراء يناقشون القضايا الرئيسة في الاقتصاد والتمويل الإسلامي

16 Jun, 2020

post thumbnail

يواصل الخبراء والأكاديميون لليوم الثاني على التوالي من أيام المؤتمر الدولي الثاني عشر للاقتصاد والتمويل الإسلامي تقديم الأطروحات وإلقاء الخطابات الرئيسة عبر البث المباشر على الإنترنت من جامعة إسطنبول صباح الدين زعيم بالجمهورية التركية.

وينظم المؤتمر، الذي يستمر لمدة أسبوع ابتداءً من 14 يونيو 2020 تحت شعار “التنمية المستدامة للاقتصاد الحقيقي”، بالشراكة بين كل من المعهد الإسلامي للبحوث والتدريب، وجامعة إسطنبول صباح الدين زعيم، والجمعية الدولية للاقتصاد الإسلامي.

ألقى فخامة رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان الكلمة الافتتاحية لهذا المؤتمر الدولي الذي يجمع فعليًا بين الخبراء والأكاديميين والهيئات التنظيمية من جميع أنحاء العالم بهدف مناقشة القضايا الرئيسة في الاقتصاد والتمويل الإسلامي.

وتضمن اليوم الثاني من المؤتمر محاضرتين رئيستين، وجلستين علميتين لعرض أوراق العمل باللغتين الإنجليزية والعربية، حيث تم تقديم ما مجموعه اثنتا عشرة ورقة بحثية.

قدم البروفيسور محمد بولوت، رئيس جامعة إسطنبول صباح الدين زعيم، في محاضرته الرئيسة تحت عنوان “الأنظمة المالية العثمانية القائمة على الوقف، والغربية الأوربية القائمة على الفائدة (1450-1900)” لمحة عامة مقارنة بين النظامين، ركز فيها على الأهداف الاجتماعية والقيم والإجراءات التشغيلية في كلا النظامين، إلى جانب استخلاص الدروس لمواجهة التحديات الراهنة من أجل التنمية المستدامة للاقتصاد الحقيقي. وخلصت الدراسة إلى أن الأساليب المبتكرة، مثل الوقف النقدي، ومرونة القوانين، من شأنها أن تسهم في تلبية الاحتياجات الأساسية والاحتياجات النقدية للأفراد، وتحديد أولويات قطاع العمل التطوعي من أجل تعزيز التنمية المستدامة.

وفي سياق متصل، ألقى البروفيسور مراد سيزاكا، الذي يعمل في جامعة كاراتاي بتركيا، محاضرة رئيسة بعنوان “نظرة واسعة على التمويل الإسلامي”، تركز اهتمامه فيها على المجالات الواعدة في التمويل الإسلامي، باستثناء المصرفية الإسلامية، التي يتم إقصاؤها غالبًا في المناقشات المعاصرة حول التمويل الإسلامي. كما أشار إلى أن المصارف الإسلامية ساهمت بالفعل في تحويل المجتمعات الإسلامية غير المصرفية إلى مجتمعات مصرفية. ومع ذلك، فإن النظرة الشمولية لقطاع التمويل الإسلامي تشمل قطاعات فرعية أخرى أثبتت قدرتها على تغيير قواعد اللعبة عبر التاريخ. وقد نبه إلى ضرورة إجراء دراسات تجمع بين القطاع الخاص (الربحي)، والقطاع الطوعي (الوقفي) وقطاع التمويل الحكومي، من أجل تطوير وتعزيز التمويل الإسلامي.

المقطع المرئي المسجل لجلسات اليوم الثاني متاح على منصة يوتيوب، حيث تبدأ المحاضرة الأولى في الدقيقة 2:23 من التسجيل، والمحاضرة الثانية في الدقيقة 3:08، في حين تبدأ جلسات أوراق العمل باللغة الإنجليزية في الدقيقة 0:26 وباللغة العربية في الدقيقة 4:02 من المقطع المرئي.

كما يمكن الاطلاع على البرنامج الكامل للمؤتمر، والمزيد من التفاصيل حول كيفية متابعة الجلسات هنا.

اشترك في نشرتنا الإخبارية

Open Modal

daz3dposerfree.com