daz3dposerfree.com

المعهد الإسلامي للبحوث والتدريب، ومبادرة أكسفورد، ينظمان ندوة عبر الإنترنت حول الفقر متعدد الأبعاد

07 Mar, 2021

post thumbnail

نظم المعهد الإسلامي للبحوث والتدريب التابع لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، بالتعاون مع مبادرة أكسفورد للفقر والتنمية البشرية التابعة لجامعة أكسفورد، ندوة عبر الإنترنت لمناقشة موضوع تقييم الفقر متعدد الأبعاد لدى الدول الأعضاء بالبنك الإسلامي للتنمية.

وتضمنت الندوة نقاشات تفاعلية ثرية بمعلومات حول مؤشر الفقر متعدد الأبعاد شارك فيها كل من الدكتورة/ سابينا ألكير، مدير مبادرة أكسفورد؛ والدكتور/ سامي السويلم، المدير العام بالإنابة للمعهد وكبير الاقتصاديين بالبنك الإسلامي للتنمية؛ والدكتور عارف سليمان، مدير قسم البحوث الاقتصادية والإحصاء.

أكد الدكتور السويلم في كلمته الافتتاحية على أهمية قياس الفقر بما يتجاوز القيم النقدية، مبيناً مدى تناسب النهج متعدد الأبعاد للفقر مع مبادئ التمويل الإسلامي.

ومن جانبها أوضحت الدكتورة ألكير في مداخلتها على أن الفقر النقدي وحده لا يعطي صورة كاملة عن الفقر. ووفقًا لها فإن مؤشر الفقر متعدد الأبعاد يعكس أن حياة الفقراء تتعرض لضربات وانتكاسات من نواحي متعددة، ومن ثم فمن الأهمية بمكان الأخذ بالفقر النقدي والفقر متعدد الأبعاد معاً لفهم حياة الفقراء بشكل أكثر دقة.

وتطرق النقاش إلى مدى انتشار استخدام المؤشر من قبل مختلف الحكومات في جميع أنحاء العالم لتعزيز رسم السياسات، ولا سيما في أوقات التقشف المالي والأزمات من قبيل الإيبولا وكوفيد-19. وأشارت الدكتورة ألكير إلى تجربة دولة السيراليون في خفض مستوى الفقر متعدد الأبعاد بشكل أسرع من أي بلد آخر خلال جائحة الإيبولا، وأردفت: “إنها دعوة لنا جميعًا خلال الوباء لاستخدام عاطفتنا وذكائنا وإبداعنا لإحداث نقطة التحول في مكافحة الفقر”. وقد حققت بعض الدول الأعضاء تحسنا ملموسا في الفقر متعدد الأبعاد، ومنها موريتانيا وإندونيسيا.

أدار الدكتور سليمان أسئلة الحضور التي تركزت حول تحديد أولويات السياسات والدروس المستفادة من قصص نجاح البلدان وبياناتها؛ في حين سلطت النقاشات التفاعلية الضوء على دور القيادة والإرادة السياسية والإدارة والتنظيم والتضامن باعتبارها عوامل مهمة للنجاح في مكافحة الفقر متعدد الأبعاد، كما شددت على الحاجة إلى الرصد المستمر للبيانات وإتاحة الفرصة لرسم خريطة أوسع للأبعاد في مكافحة الفقر.

وكان المعهد والمبادرة قد وقعا اتفاقية للتعاون في شهر ديسمبر من العام المنصرم بشأن تقييم الفقر متعدد الأبعاد في الدول الأعضاء بالبنك، بيد أن المؤسستين تعاونتا لأول مرة منذ عام 2013م. ويأتي تجديد هذا التعاون لينسجم مع البرنامج الخمسي لرئيس البنك الإسلامي للتنمية الذي يهدف إلى جعل البنك أكثر تنافسية واستجابة لاحتياجات الدول الأعضاء.

اشترك في نشرتنا الإخبارية

Open Modal

daz3dposerfree.com