daz3dposerfree.com

معهد البنك الإسلامي للتنمية والبنك الدولي يطلقان الدليل المرجعي في التمويل الإسلامي لمشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص في البنية التحتية

31 Aug, 2021

post thumbnail

أطلق معهد البنك الإسلامي للتنمية بالتعاون مع البنك الدولي تقريرًا يسلط الضوء على أهم جوانب التمويل الإسلامي للشراكات بين القطاعين العام والخاص في مشاريع البنية التحتية.

وتم إطلاق التقرير الذي يحمل عنوان “الدليل المرجعي: التمويل الإسلامي لمشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص في البنية التحتية” خلال المنتدى العالمي الخامس عشر للبنك الإسلامي للتنمية حول التمويل الإسلامي الذي عقد افتراضياً بتاريخ 28 أغسطس 2021م، على هامش الاجتماع السنوي لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية.

ويناقش التقرير الدور الذي يمكن أن يضطلع به التمويل الإسلامي في معالجة تحديات تمويل البنية التحتية، كما يتطرق إلى اللاعبين الرئيسين في صناعة التمويل الإسلامي العالمية، والبدائل المحتملة التي يقدمها التمويل الإسلامي لسد فجوة تمويل القطاع العام لمشاريع البنية التحتية، وهياكل التمويل الإسلامي لمشاريع البنية التحتية بين القطاعين العام والخاص.

ويأتي التقرير في الوقت المناسب استجابة لنداءات أصحاب المصلحة بالحاجة الماسة إلى تعزيز القدرات والتعمق في كل جانب من جوانب التمويل الإسلامي فيما يخص البنية التحتية والشراكات بين القطاعين العام والخاص.

في كلمته الافتتاحية خلال المنتدى العالمي الخامس عشر للبنك الإسلامي للتنمية حول التمويل الإسلامي، رحب رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، معالي الدكتور محمد سليمان الجاسر بالجهود المشتركة للبنك الدولي والبنك الإسلامي للتنمية من أجل تطوير الدليل المرجعي، وأوضح بأنه: “بينما تحاول الدول إيجاد مصادر تمويل مستدامة ومتكاملة للانتعاش الاقتصادي في أعقاب كوفيد-19، فإنه من الممكن أن يكون الدليل المرجعي أداة مفيدة”.

كما رحب الدكتور سامي السويلم، المدير العام لمعهد البنك الإسلامي للتنمية بالإنابة، بإطلاق الدليل المرجعي، الذي يمثل نتاجاً متميزا للتعاون بين البنك الإسلامي والبنك الدولي، وأضاف بأنه: “يمكن أن تكون الوثيقة بمثابة أداة عملية من شأنها أن تساعد في تقليل التكاليف وتوحيد المعاملات لأصحاب المصلحة في الشراكة بين القطاعين العام والخاص”.

من جانبه أكد المدير الدولي لمجموعة تمويل البنية التحتية والشراكات بين القطاعين العام والخاص والضمانات بالبنك الدولي، السيد عماد فاخوري، في كلمته الرئيسة خلال المنتدى على أهمية التمويل الإسلامي في تعبئة الموارد لتمويل القطاع الخاص في مجال البنية التحتية.

وأردف قائلاً: “للتمويل الإسلامي دور رئيس في مساعدة الدول النامية – المسلمة وغير المسلمة على حد سواء – على تحقيق أهداف التنمية المستدامة”. وأضاف: “ويمكن أن يعزز استقرار القطاع المالي بميزات مثل: تقاسم الأرباح والخسائر، ومتطلبات الربط بالاقتصاد الحقيقي من خلال إنشاء الأصول المادية؛ إذ إن طبيعة هياكل التمويل الإسلامي المدعومة بالأصول والمحاطة والمحددة بالمشروع، وتركيزها على تقاسم المخاطر، تجعلها مناسبة بشكل طبيعي للشراكات بين القطاعين العام والخاص في البنية التحتية”.

الجدير بالذكر إن الدليل المرجعي يتضمن دراسة تفصيلية لحالات شراكة بين القطاعين العام والخاص متوافقة مع الشريعة الإسلامية، منها مشروع محطة حاويات دوراليه في جيبوتي، ومطار الملكة علياء الدولي في الأردن، ومؤسسة مشاريع الرياح ومؤسسة طاقة الرياح الأولى والثانية في باكستان، ومشروع مجمع كونيا الصحي في تركيا. كما يضم الدليل مجموعة كاملة من نماذج اتفاقيات التمويل الإسلامي التي تمثل أدوات عملية يمكن تطبيقها – مع إمكانية إدخال تعديلات – على العديد من مشاريع البنية التحتية.

اشترك في نشرتنا الإخبارية

Open Modal

daz3dposerfree.com