معهد البنك الإسلامي للتنمية ومعهد بروناي للقيادة والتمويل الإسلامي ينظمان ورشة عمل حول تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة

12 Dec, 2021

post thumbnail

جدة، المملكة العربية السعودية، 8 ديسمبر 2021م – نظم معهد البنك الإسلامي للتنمية بالتعاون مع معهد بروناي للقيادة والتمويل الإسلامي ورشة عمل تدريبية افتراضية للمسؤولين المهنيين من مؤسسات تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة ومؤسسات التمويل الأصغر في دولة بروناي.

ناقشت ورشة العمل التي عُقدت في الفترة من 6 إلى 8 ديسمبر 2021م الإطار الشامل لإتاحة خدمات التمويل للشركات الصغيرة والمتوسطة بناءً على مبادئ التمويل الإسلامي، حيث تمثل التقنيات المالية القناة الرئيسة التي تؤثر من خلالها السياسات الحكومية والهياكل المالية الوطنية على توافر الائتمان.

وتستند ورشة العمل على أفضل الممارسات المطبقة لدى البنك الإسلامي للتنمية وقصص النجاح في التمكين الاقتصادي، بهدف مناقشة التقنيات الرئيسة وعوامل النجاح اللازمة للتأكد من ربحية الأنشطة المصرفية للشركات الصغيرة والمتوسطة.

وقد حضر ورشة العمل سبعة عشر مشاركًا من مختلف المؤسسات المالية في بروناي، منها بنك بروناي المركزي، وبنك إسلام بروناي دار السلام، وبنك آر إتش بي بروناي، وجيه إم كيه بروناي، إلى جانب نخبة من أساتذة المؤسسات الأكاديمية.

وتناولت الورشة العديد من الموضوعات المهمة، بما في ذلك دور قطاع المشروعات الصغرى والصغيرة والمتوسطة في التنمية الاقتصادية، والإستراتيجيات ونماذج الأعمال في تطوير قطاع المشروعات الصغرى والصغيرة والمتوسطة، ودور المبادئ الإسلامية في صياغة السياسة العامة لتنمية قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، وكيف يمكن للتحول الرقمي (التكنولوجيا المالية والذكاء الاصطناعي) في المشروعات الصغرى والصغيرة والمتوسطة أن يعزز نموها ومرونتها في المستقبل.

وقدم الدورات التدريبية خبراء من البنك الإسلامي للتنمية في مجال الشركات الصغيرة والمتوسطة والتمكين الاقتصادي، من بينهم الدكتور داوود أشرف، كبير الباحثين الاقتصاديين في معهد البنك الإسلامي للتنمية، والدكتور أنيس بن خضر، كبير أخصائي حلول المعلومات في معهد البنك الإسلامي للتنمية، والدكتور رامي عبد الكافي، رئيس فريق قادة المعرفة في معهد البنك الإسلامي للتنمية، والسيد محمد مازن دخلي، من إدارة التمكين الاقتصادي في البنك الإسلامي للتنمية، والسيد سيد حسن السقاف، أخصائي قيادي ببرامج التمكين الاقتصادي في البنك الإسلامي للتنمية.

من جهتها أعربت السيدة دايانغ حاجة سوفينة بنت حاج سهات، الرئيس التنفيذي بالإنابة لمعهد بروناي للقيادة والتمويل الإسلامي، في كلمتها الافتتاحية عن تقديرها وامتنانها لمعهد البنك الإسلامي للتنمية على التعاون المشترك لعقد الورشة، مؤكدة أنه كان من الضروري أن يتلقى المسؤولون تدريباً كافياً بشأن دور الشركات الصغيرة والمتوسطة في التنمية الاقتصادية، والعقبات التي تحول دون الوصول إلى الخدمات المالية، ولا سيما مع رؤية دولة بروناي وتطلعاتها بأن تصبح مركزاً للتمويل الإسلامي في المنطقة.

وفي كلمته الختامية، أكد الدكتور رامي عبد الكافي على أهمية التعاون مع معهد بروناي للقيادة والتمويل الإسلامي بصفته شريكا مهما لمعهد البنك الإسلامي للتنمية في دولة بروناي، وأوضح بأن ورشة العمل التدريبية التنفيذية برنامج فريد ومصمم خصيصًا لمسؤولي دولة بروناي.

اشترك في نشرتنا الإخبارية

Open Modal