vipgayporn.orgfilesmonsterclub.net

معهد البنك الإسلامي للتنمية يناقش مع الشركاء تعميق التعاون خلال الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية

03 Jun, 2022

post thumbnail

عقد معهد البنك الإسلامي للتنمية سلسلة من الاجتماعات الثنائية مع العديد من المنظمات الشريكة بتاريخ 1-2 يونيو 2022م على هامش الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية 2022م المنعقدة في شرم الشيخ بجمهورية مصر العربية.

وكان الهدف من الاجتماعات مناقشة التقدم المحرز في المشاريع قيد التنفيذ، بالإضافة إلى أوجه التعاون المستقبلية المحتملة مع مختلف المؤسسات من أجل دعم صناعة التمويل الإسلامي بشكل استباقي من خلال الحلول التنموية المبتكرة والمستدامة.

ترأس المدير العام بالإنابة للمعهد وكبير الاقتصاديين، الدكتور سامي السويلم، فريق المعهد خلال الاجتماعات، برفقة الدكتور رامي عبد الكافي، رئيس فريق رواد المعرفة، والسيد/ سيد فائق نجيب، كبير أخصائي التمويل الإسلامي.

واستضاف فريق المعهد في إحدى جلساته معالي الدكتور خالد المبروك عبدالله المبروك، وزير المالية الليبي، من أجل مناقشة تنفيذ مذكرة التفاهم التي تم توقيعها مؤخرا بين البنك الإسلامي للتنمية والحكومة الليبية.

وناشد معالي الوزير المعهد تقديم الدعم في تعزيز قدرات مختلف مؤسسات التمويل التنموي في ليبيا، في حين أكد المعهد على دعمه الكامل للدولة الليبية وشروعه في تعيين فرق العمل ذات الصلة للمشاركة في المناقشات الفنية في مواعيدها المناسبة.

كما عقد فريق المعهد اجتماعات منفصلة مع رؤساء ثلاث من مؤسسات البنية التحتية للتمويل الإسلامي؛ وهم الدكتور بيلو لاوال دانباتا، الأمين العام لمجلس الخدمات المالية الإسلامية (IFSB)؛ والدكتور رامي سليمان أبو دقة، الرئيس التنفيذي للمركز الإسلامي الدولي للمصالحة والتحكيم (IICRA)؛ والدكتور عبد الإله بلعتيق، الأمين العام للمجلس العام للمصارف والمؤسسات المالية الإسلامية (CIBAFI).

وقد تركزت المناقشات خلال هذه الاجتماعات على الدعم الفني المقدم من المعهد لمؤسسات البنية التحتية، والتعاون المتبادل في مختلف المجالات، بما في ذلك بناء القدرات ونشر المعرفة. وفي المقابل أكد المعهد دعمه للمؤسسات بالعمل المشترك من أجل تقديم حلول مبتكرة لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية في صناعة التمويل الإسلامي.

كما أجرى فريق المعهد مناقشات مع السيد/ ساهبا سوبهاني، مدير مركز إسطنبول الدولي لتنمية القطاع الخاص التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (IICPSD)؛ والسيد/ حسن موسى ياسين، المدير التنفيذي للبنك المركزي بدولة جيبوتي؛ والسيد/ جونزالو رودريغيز، مدير المركز السعودي الإسباني للاقتصاد والتمويل الإسلامي (SCIEF).

وشدد الدكتور سامي السويلم خلال الجلسات على أهمية العمل بشكل استباقي على رفع المستوى المنشود في تعزيز الحلول ذات القيمة، وتقديم التوجيهات للصناعة، بحيث لا تكتفي بتعزيز مرونة صناعة التمويل الإسلامي، بل وتقدم أيضًا حلولاً للتحديات التنموية التي تواجهها الدول الأعضاء في البنك الإسلامي للتنمية.

وفي اجتماع فريق المعهد مع مركز إسطنبول الدولي لتنمية القطاع الخاص التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، استعرضت المناقشات التقدم المحرز في التعاون القائم، بالإضافة إلى خطط المشاريع المستقبلية التي سيتم تنفيذها في إطار البرنامج العالمي للتمويل الإسلامي والاستثمار المؤثر (GIFIIP)، المشترك بين البنك الإسلامي للتنمية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وفي اجتماعاته الأخرى، أكد المعهد على دعمه للبنك المركزي الجيبوتي في تطوير إستراتيجيته للتمويل الإسلامي، كما وافق على النظر في إمكانية تجديد مسابقة صناع التغيير في التمويل الإسلامي لجولة ثانية يتم تنظيمها بالاشتراك مع المركز السعودي الإسباني للاقتصاد والتمويل الإسلامي.

واختتمت الاجتماعات الثنائية عموماً بشكل إيجابي للغاية نحو خطط تنموية طموحة لصناعة التمويل والاقتصاد الإسلامي، بقيادة معهد البنك الإسلامي للتنمية، وبالتعاون مع مختلف المؤسسات الشريكة.

اشترك في نشرتنا الإخبارية

Open Modal