vipgayporn.orgfilesmonsterclub.net

مؤتمر التمويل الإسلامي يبحث مستقبل المصرفية والتأمين الإسلامي على الساحة الرقمية

18 Dec, 2019

post thumbnail

أكد مشاركون في مؤتمر التمويل الإسلامي الخامس الذي عقد في جدة، على أهمية الاستفادة من الإمكانات التي توفرها التقنيات الرقمية في مجال المصرفية والتأمين الإسلامي من أجل تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

وجرى تنظيم المؤتمر الذي انعقد في 1 ديسمبر 2019، بالاشتراك بين جامعة عفت، والمعهد الإسلامي للبحوث والتدريب، والجامعة العالمية للتمويل الإسلامي (إنسيف)، تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة الفيصل، نائب رئيس مجلس الأمناء والمشرف العام على جامعة عفت.

وهدف المؤتمر، الذي انعقد تحت شعار ” المصرفية والتأمين الإسلامي في عصر التحول الرقمي”، إلى استقطاب الباحثين والأكاديميين وصناع القرار المحليين والدوليين لتبادل الأفكار ومناقشة الأبحاث في مجالات التقنية المالية والعقود الذكية والتمويل الإسلامي.

وألقى الكلمة الرئيسة للمؤتمر كل من الدكتور سامي السويلم، المدير العام بالإنابة للمعهد الاسلامي للبحوث والتدريب، والدكتور صالح ملائكة، رئيس مجلس إدارة شركة الأول كابيتال.

تحدث الدكتور السويلم في كلمته، عن مبادرات المعهد الذكية التي تهدف إلى بلورة حلول معرفية مبتكرة لمواجهة التحديات التنموية التي تواجه الدول الأعضاء في البنك الإسلامي للتنمية، ومن بين هذه المبادرات مبادرة الاقتصاد الذكي التي أطلقت في وقت سابق من هذا العام.

وأوضح بأنه في إطار سعي المعهد لتحقيق أهداف هذه المبادرة، فقد أنشأ مختبر الاقتصاد الذكي في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، المتوقع بدء تشغيله في أوائل عام 2020م. ويركز المختبر بشكل رئيس على دعم براءات الاختراع والأفكار الإبداعية التي تعزز الشركات الناشئة من أجل الإسهام في التنمية المستدامة للدول الأعضاء في البنك الإسلامي للتنمية.

وأعرب السويلم عن سعادته بالشراكة بين المعهد وجامعة عفت والجامعة العالمية للتمويل الإسلامي لتنظيم المؤتمر الذي جاء في توقيت مناسب تزامن مع ما تقوم به الاقتصاديات العالمية الكبرى من إعادة النظر في نظامها المالي التقليدي من أجل الوصول الى تنمية اقتصادية مستدامة.

من جهته ثمن رئيس مجلس إدارة شركة الأول كابيتال، الدكتور ملائكة، مبادرة عقد المؤتمر الذي أتاح فرصة لمناقشة مجموعة متنوعة من الموضوعات، لا سيما المتعلقة بدور التقنية في نشر التمويل الإسلامي وتوسيع نطاق الوصول المالي لدعم التنمية المستدامة.

وفي سياق متصل، سلطت الدكتورة ملك النوري، مدير جامعة عفت، في كلمتها الافتتاحية الضوء على مزايا استخدام قنوات التحول الرقمي الناشئة، مثل سلسلة الكتل والتعبئة الجماعية، وكيف يمكن أن تساعد تلك القنوات قطاعي المصرفية والتأمين الإسلامي على تحقيق أهداف إستراتيجية متعددة، كالشمول المالي، والخدمات المالية الموجهة نحو العملاء، والتميز في التشغيل.

تناولت جلسات المؤتمر أربعة محاور، هي: أخلاقيات ولوائح تنظيم المصرفية والتأمين الرقمي – سلسلة الكتل والعملة المشفرة ونظام التوكن – ابتكارات التقنية المالية – تخطيط الثروة الإسلامية والأوقاف والتعبئة الجماعية.

وجاء الباحثون المشاركون من عدة دول، من بينها الإمارات العربية المتحدة وإندونيسيا والبحرين وبلغاريا والجزائر وجزر المالديف والسعودية وعمان وكندا وماليزيا والمغرب ونيجيريا والولايات المتحدة الأمريكية. وركزت معظم أوراق العمل المقدمة على توليد الأفكار المبتكرة التي يمكن أن تسهم في تحديد موضع النظام المالي الإسلامي في المستقبل.

وفي ختام المؤتمر أثرت الأسئلة النقاش بين الجمهور والمتحدثين ومدير الجلسة، وأبدى العديد من المشاركين اهتماما كبيرا إزاء دور التحول الرقمي وتقنيات سلسلة الكتل في المصرفية والتأمين الإسلامي، وكيف يمكن للعالم الإسلامي من رواد الأعمال والمصرفيين وشركات التأمين والشركات الصغيرة الاستفادة من سلسلة الكتل وغيرها من التقنيات المالية.

اشترك في نشرتنا الإخبارية

Open Modal