vipgayporn.orgfilesmonsterclub.net

ثلاثة أساتذة جامعيين يفوزون بجائزة البنك الإسلامي للتنمية للإنجاز المؤثر في الاقتصاد الإسلامي لعام 2022م

19 May, 2022

post thumbnail

وقع الاختيار على ثلاثة من الأساتذة الجامعيين المرموقين لنيل جائزة البنك الإسلامي للتنمية للإنجاز المؤثر في الاقتصاد الإسلامي لعام 2022 نظير ما قدموه من إسهامات جليلة في مجال الاقتصاد والتمويل الإسلامي.

ويعد الفائزون، البرفيسور حبيب أحمد (المركز الأول)، والبروفيسور منصور مسيح (المركز الثاني)، والبروفيسور طارق الله خان (المركز الثالث)، من النخبة التي يشار إليها بالبنان على الصعيد الأكاديمي العالمي نظرا لما تمخضت عنه أعمالهم العلمية الرائدة وبالغة الأثر.

وحصل البروفيسور حبيب أحمد، كرسي الشارقة في الشريعة الإسلامية والتمويل في جامعة دورهام بالمملكة المتحدة، على المركز الأولى تقديراً لأعماله الرائدة والمبتكرة التي كان لها بالغ الأثر في دفع عجلة المعرفة وصنع السياسات.

في حين فاز البروفيسور منصور مسيح، الأستاذ الجامعي المخضرم في كلية إدارة الأعمال بجامعة كوالالمبور بماليزيا، بالجائزة الثانية نظير إسهاماته الأصيلة الرائدة في مجال تطبيقات الاقتصاد القياسي في الاقتصاد والتمويل الإسلامي.

بينما نال البروفيسور طارق الله خان، البرفيسور في كلية الأعمال والعلوم الإدارية في جامعة إسطنبول زعيم بتركيا، الجائزة الثالثة تقديراً لجهوده في دمج الاقتصاد والتمويل الإسلامي مع التنمية المستدامة والاقتصاد الدائري.

وتهدف دورة هذا العام من الجائزة إلى تقدير ومكافأة وتشجيع الإسهامات المعرفية الجليلة في الاقتصاد الإسلامي، التي يؤمل منها المساهمة في معالجة التحديات التنموية الرئيسة لدى الدول الأعضاء في البنك الإسلامي للتنمية. وتضم الجائزة مكافأة مالية قدرها 50 ألف دولار أمريكي للفائز بالمركز الأول، و30 ألف دولار أمريكي للمركز الثاني، و20 ألف دولار أمريكي للمركز الثالث.

وفي سياق تصريحاته بهذه المناسبة، توجه سعادة رئيس البنك الإسلامي للتنمية، الدكتور محمد سليمان الجاسر، بالتهنئة للأساتذة الثلاثة على إسهاماتهم المعرفية المؤثرة متمنياً لهم التوفيق في مساعيهم المتباينة.

وقد خضعت عملية اختيار الفائزين للجنة من الخبراء من خارج مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، وقام بتنسيق أعمال اللجنة معهد البنك الإسلامي للتنمية، وسيتم تكريم الفائزين وتسليمهم الجوائز خلال الاجتماع السنوي لمجموعة البنك، المقرر انعقاده في الفترة من 1 إلى 4 يونيو 2022م في شرم الشيخ بجمهورية مصر العربية.

من جهته تقدم المدير العام للمعهد بالإنابة، الدكتور سامي السويلم، بخالص التهنئة للفائزين، وأعرب عن بالغ تقديره لمعالي الدكتور الجاسر على توجيهاته التي ساهمت في إنجاح التنسيق للجائزة.

وفيما يلي مقتطفات من الاستشهادات الصادرة عن لجنة اختيار الجوائز:

البروفيسور حبيب أحمد: تُعنى إسهاماته المعرفية بالكيفية التي يمكن للقطاع المالي الإسلامي من خلالها التركيز على التنمية الاقتصادية، والإطار القانوني والتنظيمي المنشود، ومدى تأثير مثل هذه الجهود في تطوير البنية التحتية التي يمكن أيضًا أن تساعد على تطوير قطاع التمويل الاجتماعي الإسلامي وترسيخ الشمول المالي. كما أن للبروفيسور حبيب إسهامات عديدة في التمويل والاقتصاد الإسلامي، منها الحوكمة الشرعية، والسياسة المالية، ومعايير الفحص الشرعي.

وبالإضافة إلى إسهاماته الفكرية الجليلة، تتبدى أعماله الرائدة للعيان في البحوث الموجهة نحو صنع السياسات، التي اضطلع بها لفائدة المؤسسات المتعددة الأطراف الرائدة التي تعنى بصياغة المعايير. ومن أبرز هذه الإسهامات أعماله في: أهداف التنمية المستدامة ودور التمويل الإسلامي، وتمويل البنية التحتية من خلال التمويل الإسلامي في البلدان الإسلامية، والبنية المالية الإسلامية الوطنية والعالمية والصعوبات والحلول الممكنة للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

البروفيسور منصور مسيح: ساهم في بلورة التوجه نحو إبراز الأعمال الرائدة، وبشكل خاص في مجال الاقتصاد والتمويل الإسلامي التجريبي. وظهرت إسهاماته الرائدة في التطبيقات المتقدمة للاقتصاد القياسي في التمويل الإسلامي، من خلال العديد من المنشورات في مجلات رفيعة المستوى واسعة الانتشار بين الباحثين الاقتصاديين والماليين، وخاصة المهتمين بشدة بالنهج التجريبي. وعلاوة على ذلك، فإن للبروفيسور مسيح أثراً كبيراً وإسهاماً واضحاً قابلاً للقياس في ميدان التعليم العالي والدراسات العليا.

البروفيسور طارق الله خان: استحدث مجالاً اختصاصياً من خلال أعماله لإحياء الإضافة القيمية الأصيلة للاقتصاد والتمويل الإسلامي، كما تمكّن من دمج المبادئ المثلى في الاقتصاد والتمويل الإسلامي ومقاصد الشريعة وأهداف التنمية المستدامة. ونجح في إبراز الاقتصاد الدائري في الاقتصاد الإسلامي، من خلال بث مرئياته في العديد من برامج الدكتوراه في مختلف الجامعات في الدول الأعضاء بالبنك الإسلامي للتنمية.

اشترك في نشرتنا الإخبارية

Open Modal